العجائب لم ولن تكتمل في ليبيا!

Suspended

لا أعلم إن كانت هذه الكلمة تبهر أو تبث القليل من الشعور بالخوف أو التفكير كثيراً بـ لماذا الآن أو لماذا موقعي أنا بالأخص أو لماذا ظهرت من الأصل وهل السبب أنا أو الشركة المستضيفة؟

هذه الرسالة تظهر على رئيسية أحد مواقع ” اللجنة الشعبية العامة للتعلم ” .. في حقيقة الأمر لا أشك بأن الرسالة ظهرت بسبب الضغط على الموقع لأن ترتيب الموقع العالمي لايشير بذلك الكم الهائل من الزوار عليه، يبقى سببين يا إما مالي أو شيء آخر لا نعلمه.

شيء آخر لم أفهم السبب الرئيسي وراء تعدد أكثر من موقع لنفس اللجنة أو جهة معينة في الحبيبة ليبيا؟

في تدوينة لهيثم بعنوان ” الشركة العامة للبريد تطلق أحد عجائب الإنترنت ! ” بين فيها أن الشركة تملك موقعين وهي أحد العجائب على الإنترنت لشركة كبيرة مثلها .. الحمد لله أحد المواقع تم تغييره ليخص البريد الإلكتروني فقط مع أنه بالإمكان عمل ذلك على نفس الموقع!

الشيء نفسه هذه المرة مع اللجنة الشعبية العامة للتعليم، فهي الأخرى تملك موقعين، أحدهم بالأعلى وهذا الأخر

شيء آخر حدث معي اليوم، كنت في مكالمة دولية مع ليبيا وإذا بإسطوانة ” الرقم المطلوب أو الرقم الذي طلبته إلى آخره ” تنطق فجأة وبعدها يخرج أحدهم عالخط وهو في حديث مع آخر!

باهي وين الخصوصية يالشركة العامة للبريد بالله؟