أيام للكتب و القراءة

كتب في : عام, يوميات | عدد القراءات : 216

في رابع تدوينة لي ” مقتطفات من يوم أمس ” ، جاء ذكر بعض المجلات التعليمية ، و وصلتني روايتي ” المجوس ” بجزأيها الأول و الثاني و رواية ” القفص ” للروائي الليبي ” إبراهيم الكوني ” (*)، و جاء ذكر لكتاب جديد إقتنيته أول أيام عيد الفطر المبارك . هذه المجلات التعليمية و الروايات و غيرها من الكتب المتنوعة الآخرى لم أعطها حقها كفاية في القراءة و المطالعة .

تدربت على بعض دروس التصميم التى جاءت في المجلات التعليمية السابق ذكرها و قرأت جزءاً لا بأس به من الجزء الأول من رواية المجوس ، و جزء بسيط من كتاب ” The Beginning of All Things: Science and Religion ” للكاتب ” Hans Küng ” و ترجمه للإتجليزية ” John Bowden ” . و أيضاً بعض الصفحات من كتاب ” 100 Cities of the World ” بالإضافة إلى تمضية بعض الوقت في كتاببين لللعبة ” Sudoku ” و كتاب ” IQ Grow Your Mind ” .

لم يعجبني الحال على ذلك حقيقةً ، القرار الذي جاء سريعاً هو النزول بجانب حوض السباحة بعد الإنتهاء من هذه التدوينة و معي الجزء الأول من رواية المجوس و الإستمرار على هذه الطريقة إلى أن أنتهى منها جميعها إن شاء الله !

ــــــــــــــــــــ

(*) الشكر لـ هيثم على شراءه الكتب و أحمد على إرشاده لي بقرائتها و حاتم على إيصالها

عيدكم مبارك

كتب في : عام, يوميات | عدد القراءات : 185

كل عام و أنتم بخير و كافة الأمة الإسلامية ، ينعاد عليكم بالخير و الصحة و السلامة ..

غذاً هو العيد هنا بماليزيا .. و لا يزال على موعد إفطار هذا اليوم 120 دقيقة :D

تجارب تدوينية و نصائح تطويرية

كتب في : تقنية معلومات, عام | عدد القراءات : 250

كل يوم فى هذا العالم الجميل نكتشف أشياء جديدة تحفزنا على المضي قدماً و مواكبة آخر التطورات ومتابعة كل جديد ممتع و مفيد ، كل يوم نكتشف مدونات جديدة على الساحة تزيد نكهة القديمة منها حلاوة وتضفي عليها طراوة . نؤمن جميعاً أن المدونة ما هي إلا مجموعة كلمات إجتمع بعضها ببعض لتعطي تدوينات منفصلة و كلما تفننا أكثر في إختيارنا لهذه الكلمات كلما أضفنا درجة جديدة لسلم نطمح بثباته صعود سلم المدونات والوصول إلى قمتها .

بالأمس إتبعت الكثير من الدروس المتوفرة على موقع وورد بريس التي من خصائصها و مميزاتها تعميق جذور المدونة إلى أعمق نقطة في محركات البحث و بالأخص جوجل ، ليس فقط لنشر المدونة بأي طريقة كانت ، و لكن لأسباب تنظيمية أحبها دائماً أن تكون في مواقعي و السبب الثاني هو ظهور نتائج البحث لمدونتي بطرق صحيحة و مرتبة و تعطي فائدة للزائر بعيداً عن التلاعب بكلمات البحث وما أدراكم .

وأيضاً قررت أن أبدأ في إدراج صور على هيئة بنرات مستطيلة وبقياسات موحدة في رأس كل تدوينة لإضفاء جمالية أكثر للمدونة و إعطاء معنى لمحتوى كل تدوينة من لمحة عين واحدة .

أنصح كل مدون بإتباع خطوات هو ينشأها بنفسه لإظهار مدونته بالشكل اللائق و المقبول من قبل الجميع و الإبتعاد عن التكلف في الكتابة والعمل جاهداً لأخذ المدونة كصديق تحكي له ما يخالجك و ترد عليك بتعليقات زوارها .

أنصح كل مدون أن يحاول التنويع في محتوى مدونته و يحاكي ما حوله سواءاً بتجارب أو يوميات أو أخبار ، أنا أحد هؤلاء الذين يحاولون العمل على هذه النقطة في الوقت الحالي .

أنصح كل مدون بمتابعة و قراءة مدونات الآخرين و الأخذ بأفكار ربما تكون مشتركة مع أحدهم و التطوير عليها ، إن كانت تقنية مثلاً ، حاول القراءة مرة و إثنان و ثلاثة و محاورة و مناقشة الموضوع في مدونتك و بطريقتك الخاصة و بإضافة عناصر لم تكن موجودة في تدويناتهم فالنتيجة ستكون نشر للمعلومة أكثر و إستفادة للجميع أكبر .

أنصح كل مدون بالتحلي بالصبر في كتابة تدويناته و إعطاء نفسه وقتاً كافياً لتجميع أي مواد من مقالات أو بحوث قد تكون بحاجة لها في تسطيرك للتدوينة ، و كذلك مراجعة و تنقيح أي أخطاء إملائية إن وجدت لإخراج أفضل .

أنصح كل مدون بأن يتقبل تعليقات و ردود زواره – إن كانت في حدود الأدب – بصدر رحب و مناقشتهم إن إستلزم ذلك بكل شفافية ومصداقية .

أنصح كل مدون بالإستمرار في الكتابة ومتابعة مدونته أول بأول و إن كان سيغيب أو تحكمه ظروف تبعده عن المدونة ، من السهل جداً إخطار متابعيه بذلك .

هذه النقاط إلتمستها من تجربتي القصيرة في التدوين فأحببت كتابتها لكم .

تقبلوا تحياتي و إحترامي :)

حل واجب 10 أسئلة لكل مدون!

كتب في : تقنية معلومات, عام | عدد القراءات : 228

تمريرة رأسية من الأخ على الطويل وكانت عالية بعض الشيء لقصر قامتي مقارنة بالطويل، على .. فتم ” ترتيحها ” بالصدر ومن ثم إلى الشباك في عشرة خطوات ” أجوبة “:

01. هل أنت راضٍ عن مدونتك شكلاً وموضوعاً؟ ولماذا تكتب فيها؟ وكيف أنشأتها؟

إجابة: شكلاً لازالت المدونة بقالبها الإفتراضي فقط ماتم تغييره هو ألوان البنر بتعميقها بتتماشى مع ألوان الخطوط وكذلك لتعطي أكثر جدية، هذا مافكرت به في أول يوم أنشأت فيه المدونة .. لا أريد تغير هذا القالب صراحةً لأنه قياسي ويعجبني كثيراً .. أخطط لتغيير البنر ربما قريباً من يدرى؟

بالنسبة لمحتوى المدونة فهو لحد كبير يعجبني لأني وجدت المساحة الكافية لأنشر بها بعض من آخر أخباري وأخبار مواقعي وبعض من تجاربي الشخصية و أعترف بتقصيري في نشر دروس تعليمية ليستفيد منها الجميع كما إتفدت أنا من دروس البعض .. سأحاول العمل على هذه النقطة بعون الله .

02. هل يعلم أي فرد من أسرتك بوجود مدونتك؟

إجابة: أرسلت رابط المدونة المدة الماضية لأخي الأصغر مني سناً، هذا فقط بالنسبة للأسرة وهناك عدد من الأقارب يتصفحون المدونة من حين لآخر .

03. هل تسببت مدونات/تدوينات معينة بتغيير إيجابى لأفكارك؟ اعطنى أمثلة فى حالة الاجابة نعم

إجابة: قبل ثلاثة سنوات كان جاد الصاري يشجعني على فتح مدونة لمشاركة أفكاري وتجاربي العالم، الحاصل أنه أهداني مدونة على نطاق موقعه ولم أنشر بها إلا تدوينة واحدة وبعدها أُغلق الموقع وضاعت مدونة جاد ومدونتي .. إزدادي فضولي حول المدونات والمدونيين، فبدأت بمتابعة بعض المدونات التقنية وكذلك الشخصية منها العربية والأجنبية إلى أن جاء ذلك اليوم الذي وجدت نفسي أُنصب سيكربت الوورد بريس وأبدأ مجال التدوين .

04. هل تكتفى بفتح صفحات من يعقبون بردود فى مدونتك أم تسعى لاكتشاف المزيد؟

إجابة: الخطوة الأولى ستكون وضع الفأرة على إسم المعلق فإن كان ممن أعرفهم ” لانهم يحضون بنصيب الأسد في متابعتي لمدوناتهم شبه يومياً :D ” فأدعه وأذهب للتعقيب الموالي إن لم أكن أعرفه أضغط وأبحر في مدونته إن كانت مدونة وإن كان موقعاً أعمل جولة سريعة وخـلاص!

05. هل حاولت تخيل شكل اصدقائك المدونين؟ خصوصاً الفتيات.. اعترف!

إجابة: إمممم ولو مانبيش نعترف باهي :P ؟ دائماً الأشكال ترسم نفسها بنفسها وتخرج كنافذة منبثقة عند قرائتي لخربشاتهم أو في حال محادثتهم وتختفى هذه الأشكال كلما إستمرينا في الحديث أكثر إلى أن تتحول لتبادل الصور أحياناً وأحياناً أخرى للقاء على الطبيعة كما حدث مع هيثم المهدي ” وقفات ” .

06. هل ترى فائدة حقيقية للتدوين؟ عددها.

إجابة: هناك الكثير مِن مَن يحبون الكتابة على الورق فعندما يتحول بهم الحال إلى الإنترنت تقل كتاباتهم بشكل ملحوظ لتواجد الكثير من المادة النصية والتحول للقراءة والكل يعلم أن هناك الكثير من الفرص التي تجعلك تمارس هوايتك الكتابية على الإنترنت كالمنتديات مثلاً ولكن المدونات لها طابعها الخاص، حيث تجد نفسك المدير و المشرف و العضو في آن واحد و ليس هناك حدود للكتابة ونشر الأفكار والأراء والتجارب الشخصية فتجد نفسك تكتب فيما يحلو لك دون أية قيود وشيء آخر تحسن من الإملاء!

07. هل يزعجك وجود نقد بمدونتك ؟ أم تشعر انه ظاهرة صحية؟

إجابة: إن كان النقد بمحله وهو لفائدة المدونة فلا بأس بوجوده حتى بكثرة ولا أحب وجود أولئك النقاد اللذين يعقبون وكأنك على مشكلة بينهم .

08. هل فكرت فى مصير مدونتك حال وفاتك؟

إجابة: يا ستير! سيكون مصريها بيد والدي بكل تأكيد في حال علم أن لي مدونة!

09. ماهي خططك المستقبلية لتطوير مدونتك؟

إجابة: كما أسلفت بالذكر أخطط لتغيير بنر المدونة ومن الممكن بعض الإضافات إن وجدت مايتماشى مع مدونتى وإحتياجاتها .

10. ماذا تنصح غيرك من المدونين؟

إجابة: أنصحهم بالشفافية في كتاباتهم وعدم التكاسل في التدوين ” كما يحدث معي أحياناً ” .

وأمرر الأسئلة العشر لـ:

MADE IN L!BYA !

شكراً archive.org

كتب في : عام, يوميات | عدد القراءات : 357

كنت في حوار مع صديق لي يدعى خالد الشتيوي حول تصميم واجهات للمواقع الشخصية بطريقة بسيطة وجميلة وجدابة في نفس الوقت، أرسل لي ما صممه وأعجبنى لأنه كان يحمل الألوان نفسها التى إستخدمتها في تصميم موقعي الشخصي قبل سنتين ولا أنسى أن تصميمه كان خفيف ومنسق جداً .. إستمر يا خالد.

وفي أثناء حوارنا بدأت البحث في جهازي على نسخة من موقعي القديم لكي أريها إياها فلم أجدها، تذكرت أنها في أحد ” الهاردسكات الخارجية ” التى ستحتاج مني ساعات لإيجادها، تذكرت موقع أرشيف دوت أورغ بأنه يحتفظ بنسخ للمواقع حتى بعد إغلاقها بسنوات .. توجهت للرابط التالي وأدخلت www.monirworld.com وهو موقعي الشخصي السابق الذي إفتتحته في عيد مولدي العشرين والذي يملكه شخص آخر الآن ويدعى منير الحسين أيضاً بعد أن تخليت على النطاق فور إنتهاء مدة إستضافته ” يالها من صدف

هذه الصفحة بها واجهة موقعي السابق وأيضاً بعض الصفحات التى لاتزال قيد الإنشاء حينها!

وشكراً أرشيف دوت أورغ :D