نبذة

‎منير إشميلة، ليبي مقيم في بريطانيا، متزوج‫ وأب لدانية.‬ تقني وأعمل بالمجال وغيره، مهتم بالتجارة الإلكترونية وتوطين التقنية في كافة المجالات العملية. محب للقراءة ومشاهدة الفيديو حسب الطلب، أدون حول التقنية والاجتماعيات والشؤون الليبية قبل أن تقضي شبكات التواصل على النشر الفردي للمدونين، حتى محاولات الإعتماد على مكان/موقع خاص للتدوين دائما ما تبوء بالفشل نتيجة جاذبية الكوكب الأزرق وربما المزاج العام للكتابة المنظمة .. مستخدم لنظامي التشغيل أندرويد للهاتف المحمول ولينكس للكمبيوتر. شارب قدير للقهوة وأظنني طاه جيد لبعض الوجبات المغاربية.

أول نشر لي على هذه المدونة كان منذ عقد من الزمن، بالتحديد في 12 يوليو 2008. أعتمد على خدمات فيسبوك للتواصل مع الأصدقاء، ولمتابعة بعض الشخصيات والصفحات والمجموعات التي لا يتجاوز عددها 30 مجتمعة. مستخدم لتويتر بعد نشأته بسنتين وتوقفت عن ذلك منذ سنوات، أستخدم حسابي عليه لمتابعة الشأن التقني في مجالات محددة لا أكثر، يوتيوب هو المنصة المفضلة لدي ومن بعده إنستقرام، أستقي الأخبار من المواقع المتخصصة وليس من بينها مواقع عربية كثيرة للأسف.

في مرحلة الشباب الأولى، كان لدي حماس كبير للمشاركة -الفردية والجماعية- في النشاطات الثقافية والمؤتمرات وورش العمل المعنية بالتقنية، أما الآن فأجد تقديم الإستشارات للأصدقاء والتشجيع عن بعد ورؤية ما يتحقق من ذلك شيء حماسي من نوع آخر.

يكفي إلى هنا، بإمكانك قراءة التدوينات المنشورة الآن، ربما تتعرف عليا أكثر من خلالها، وربما تجد قواسم مشتركة بيننا وربما تجد ما ينفرك من كتاباتي التي لا تتشارك مع أفكارك وهكذا في هذه الدوامة المعقدة.