لا يضيع حق وراءه مطالب

بعد كتابتي تدوينة فيسبوك لا يصلح أن يكون منصة لخدمة العملاء ومصرف الأمان أنموذجا المتعلقة بخدمة العملاء على صفحة المصرف على فيسبوك وسوء إدارتها، وما هي إلا واجهة تلميعية فقط، حيث يترك بها كل ما هو جميل ويحذف ما دون ذلك .. إتصلت بالمهندس حسام أبوزيد في ذات الليلة للحديث حول هذا الموضوع ولعلي أحصل على معلومات إتصال أي شخص مسؤول بالمصرف للوصول إلى حل لمشكلتي -سأتحدث عنها لاحقا- ولتقديم شكوى في خدمة العملاء على فيسبوك وكيف يجب أن تكون الخدمة أساسا .. فكان حسام في الموعد وأوصلني بمدير تقنية المعلومات بالمصرف المهندس حمدي .. أرسلت له بريد إلكتروني صباح اليوم التالي أوضحت له كل شيء، وأرسل لي حسام رقم هاتف حمدي لأتصل به، فكان ذلك وتحدثنا لنصف ساعة تقريبا حول هذه القضية وما يتعلق بها .. طلب مني حمدي إرسال بريد إلكتروني آخر ومستنذات ليكون العمل بشكل قانوني، وبعدها طلب مني تشغيل شفرة هاتفي المحلي ليرسل عليها بيانات الدخول إلى حسابي المصرفي عن طريق الإنترنت، وللأسف لم تصل، فطلب مني رقمي الأجنبي ولكن النظام الذي يعمل به المصرف لا يقبل ذلك كما أخبرني .. فزودته مضطرا برقم جديد يعمل في ليبيا ليرسل عليه البيانات .. تم تعديل الرقم المسجل لديهم بالجديد وأرسلت إليه ثلاثة كلمات مرور مختلفة وإسم مستخدم واحد، لم تعمل جميعها، وعادوت الإتصال بحمدي وفي هذه الأثناء توقف الموقع والتطبيق عن الإستجابة (ربما حدث حظر للـ IP خاصتي بسبب كثرة المحاولات)، ومع كثرة الأخد والرد لم نصل إلى نتيجة حتى صباح اليوم عندما قررت الإتصال به مجددا، فقام مشكورا بإرسال بيانات جديدة كليا ونجحت في الدخول إلى حسابي المصرفي دون الحاجة للذهاب إلى قرجي.

ينقص مصرف الأمان وغيره من المصارف الليبية تحديث منظومة المشتركين بفرض تسجيل بريد إلكتروني ورقم هاتف لكل عميل وكلمة مرور تتغير بشكل دوري لإستخدامها في الوصول إلى حسابك عن طريق الإنترنت وحل مشاكلك بنفسك دون الحاجة إلى الذهاب إلى المصرف أو التعامل مع موظفين غير مهنيين يشخصنون الأمور على صفحاب فيسبوك، وبالمناسبة هذه أبسط طرق الحماية لأن المصارف المتقدمة تستخدم عدد من مستويات الحماية يصل إلى أربعة مستويات، وبلغة أبسط يستخدمون تشفير عال للبيانات وأكثر من كلمة مرور ثابتة ومتغيرة تحصل عليها في كل مرة تود الدخول إلى حسابك عن طريق جهاز يزودك به المصرف عن فتح حساب معهم .. قطاع الصيرفة في معظم دول العالم وصل إلى مراحل لا تحتاج فيها الذهاب إلى المصرف إلا في المعاملات التجارية والمعاملات التي تتطلب حضور شخصي ولا يمكن تنفيذها باستخدام التقنية.

الشكر مجددا لحسام، ولحمدي على تعاونه اللامحدود :)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *