مجمع المنتدى بمدينة نوريش

the-forum-norwich

The Forum (المنتدى) هو مجمع عام يقع بجوار مبنى البلدية وسط مدينة نوريش بمقاطعة نورفيك -تنطق بلام خفيفة قليلا بعد الياء- الإنجليزية .. أفتتح المبنى في نوفمبر سنة 2001. تم تشييده بطريقة عصرية حيث تداخل الطوب الإنجليزي الأحمر مع المعادن بأحجامها وتفاصيلها مع الزجاج لتشكل تحفة معمارية مميزة عن المحيط وتشترك معه في المظهر الجمالي العام للمدينة .. يرتفع المبنى ثلاثة طوابق وبه موقف خاص بالسيارات تحت الأرض.

يحتوي المنتدى على مكتبة عامة (مكتبة الألفية) من ثلاثة طوابق، الطابق الأرضي به قسم خاص بالأطفال بين تعليمي وترفيهي، وقسم خاص بالأقراص الليزرية بأنواعها وأجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت موزعة في أرجاء المكان تستخدم وقوفا، ويحتوي الطابق الأول على معمل كمبيوتر متصل بالإنترنت هو الآخر يحق لمستخدم الكمبيوتر عن طريق بياناته الخاصة ساعة واحدة في كل مرة، وأعتقد أنه بالإمكان معاودة الاستخدام بعد ربع أو نصف ساعة .. ويعتبر هذا الطابق الجزء الرئيسي للكتب المقسمة لعدد كبير من التصنيفات ويحق للمستخدم استعارة ثلاثة كتب كأقصى عدد في المرة الواحدة لمدة شهر للكتاب الواحد ويحق له إعادتها أو أي منها واستعارة كتاب آخر وهكذا .. كما يحتوي هذا الطابق على صالونات للجلوس والقراءة تطل على ردهة الدور الأرضي التي تعقد فيها المعارض والنشاطات بشكل دائم، وفي الجهة الخلفية من المكتبة المطلة على شارع جانبي وحديقة توجد مكاتب خصصت للدراسة بعيدة نوعا ما عن أي ضجيج قادم من الدور الأرضي، وخصص الطابق الثالث لرجال الأعمال .. وتتوفر آلة تصوير لاستخدامها عند الحاجة، وأعتقد أنها الشيء الوحيد الذي يستخدم بمقابل مادي بالمكتبة، حيث أن الاشتراك مجاني وإستعارة الكتب وقراءتها بالمجان، واستخدام الإنترنت هو الآخر بالمجان.

تتخد قناة BBC Look East التلفزيونية ومحطة BBC Radio Norfolk مقرا لها بالمبنى، بالإضافة إلى مقهى كبير بالطابق الأرضي ومطعم بالطابق الأول وعدد من المحلات التجارية التي تعني بالهدايا والمقتنيات والكتب التاريخية .. ويوفر المجمع عدد من المرافق والخدمات لعقد الإجتماعات والندوات في صالات مغلقة أو في ردهة المجمع أو في ساحته الأمامية .. ويزور المنتدى سنويا 2.5 مليون زائر، ويقدم موقف السيارات 320 ألف بطاقة وقوف سنويا، بالإضافة إلى نظام أمني عال في كاميرات المراقبة وأجهزة الإندار والحريق ورجال الأمن المتواجدون بالمكان 24/7.

وعن نفسي: أقضي من 4-6 ساعات في كل زيارة إلى المكتبة التي أزورها بمعدل 3-4 مرات أسبوعيا للمطالعة أو التعليم أجد فيها استثمارا لوقتي في شيء نافع، وأتمنى أن يكون مثل هذا المشروع أساسي في قائمة أعمال المجالس البلدية في ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *