وورد بريس لم يعد يناسبني

سيكربت وورد بريس: رغم استخدامي له منذ سنوات واعتماده لمدونتي، إلا أنه لم يعد يصلح منصة للتدوين من وجهة نظري -كمدوّن- .. السيكربت في بداياته كان مخصصا للتدوين والتدوين فقط حتى طرأت عليه تحديثات على مر سنوات وإصدارات حورت من أصل وجوده إلى سيكربت إدارة محتوى وأصبح يتيح تعدد الاستخدام من حيث سهولة تطويعه والاعتماد عليه للمواقع الخدمية والإخبارية كما هو الحال عليه في جوملة ودروبال وغيرها، وإن كان يراها البعض -التحديثات- وأنا منهم ميزة لانتشار السيكربت واعتماده على كبرى المواقع الإخبارية والتجارية بمختلف تخصصاتها وتوفر الدعم الفني له بمختلف اللغات إلا أن ذلك -من وجهة نظر أخرى- أبعد السيكربت عن أصله وبات يدخل عالم التعقيدات البرمجية والمظهرية مهما حاول المسؤولين عليه تبسيطها بسبب كثرة الخصائص .. ذلك الشغف بتحدياته أدخلني في دوّامة الاهتمام المفرط بحيثيات عمل السيكربت كتوافقه مع محركات البحث والمسائل المتعلقة بأمنه وبمظهر الموقع/المدونة وقابلية استخدامه .. هذا الاهتمام لن تجده عند من أراد منصة تدوين يكتب فيها يومياته ويعبر فيها عن أراءه أو ينقل فيها أخبار باستمرار كالصحفيين مثلا .. الأمور في الخلفية شأن من يهتم بتقنية الويب -من أمثالي- ولكنها تتضارب مع كونك ( مدوّن ) أو على الأقل هذا ما حدث معي وخاصة في الآونة الأخيرة عندما أصرفت النظر بشكل متكرر عن فحوى وجود المدونة وركزت على تصميمها والإضافات المناسبة لعدة اهتمامات وسرعة الاستجابة والأرشفة وما يتعلق بها من كلمات مفتاحية ووصف للمواضيع وتصنيفات وغيرها الكثير.

مالحل إذا؟ أبحث عن سيكربت يوفر لي مساحة بيضاء كبيرة في المظهر والخلفية وتكون الأخيرة خالية من التعقيدات التقنية وكثرة الخيارات ويهمني بالدرجة الأولى وهي الأساس: حقل لعنوان الموضوع/التدوينة مع إمكانية الاستغناء عنه ومساحة للموضوع سواء كان نص أو صورة أو صوت أو فيديو مع إمكانية اختيار طبيعته عن طريق أيقونة ليتسنى عرضه بالطريقة المناسبة، وحقل للبحث مع إمكانية إظهاره من عدمه دون التدخل برمجيا بأي شكل من الأشكال. ولا حاجة للتصنيفات والكلمات المفتاحية وشكل الرابط وخريطة الموقع الخاصة بمحركات البحث وغيرها. لعل أحدهم يجيب علي بأن كل ذلك متوفر في وورد بريس وأنت فقط بحاجة إلى ترتيب أفكارك وتطبيقها على ذات السيكربت مرة واحدة ومن تم المضي في كتاباتك -إن كان لديك ما تكتب-. وهنا أضيف: بأنه طالما وجد التدخل البرمجي والتعديل على جوهر السيكربت والتطوير عليه فإن أناملي لن تتوقف عن العبث، أو ليوفر لي أحدهم شركة كبيرة تهتم بمدونتي الفقيرة!

ظهر تحديث جديد لوورد بريس 3.8 ، حيث تم إعادة تصميم الشكل العام للوحة التحكم تماشيا مع تقنيات الويب الأخيرة وتلبية لاحتياجات المستخدمين المتنوعة، كما تم التركيز على مظهر لوحة التحكم وتماشيها مع أحجام شاشات الكمبيوتر المختلفة وأجهزة الهواتف الذكية واللوحية، وأصبح التدوين عن طريق متصفح الهاتف المحمول أسهل بكثير من ذي قبل، ومن خلال التجربة لازالت العقدة من وورد بريس تتطور يوم عن آخر ولازلت أستخدمه ولازلت أبحث عن بديل .. ربما أجد ضالتي في الشبح الجديد!

تحديث في محلّه: وأنا أكتب خاطرة جديدة اكتشفت ميزة جديدة في وورد بريس تسمى ( نمط الكتاب بدون إلهاء ) .. بمجرد تفعيل الخاصية فإن كل شيء حولك من أيقونات وقوائم يختفي وتبقى شاشة ناصعة البياض والنص فقط .. يبدو أن ما أعانيه مع وورد بريس يعانيه الكثير من مطوري السيكربت والكُتّاب الذين على تواصل مع شركة أوتوماتيك المطورة للسيكربت.