ملخص اليوم الأول من حدث ستارت أب ويكيند طرابلس

“ليبيا مش زي زمان، ليبيا نار ودخان” .. لطالما ترددت على مسامعي مرارا وتكرار هذه المقولة الليبية الشهيرة أثناء التجمعات الشبابية الحماسية، ولطالما أيقنت أن التغيير لن يحدث حتى يبادر أحدهم ويبدأ بنفسه، فإن اليوم الأول من حدث ستارت أب ويكيند طرابلس الذي يعقد للمرة الأولى في ليبيا كان دليلا واضحا لحقيقة هذه المقولة، فالحضور كان كبيرا وعدد المشاركين وأفكارهم كان مشرفا، والتنظيم كان مميزا .. كان ذلك العنوان، إليكم التفاصيل ..

ستارت أب ويكيند طرابلس Startup Weekend Tripoli
محمد عوني يتحدث

ذهبت رفقة الصديق أحمد الشيباني، مدير الشركة المنافسة ( لـوازر ) ليبيا أون لاين لتصميم وإستضافة المواقع إلى فندق كورنثيا، حيث بدأنا بالتسجيل ودفع رسوم المشاركة (ستون دينار) وإستلام بطاقات الدخول .. إستغرقت هذه العملية حوالي ساعة لإتمام جميع الحاضرين، ومن تم توجهنا إلى قاعة شحات بالفندق التي تواجد بها أكثر من مئة وخمسون فرد كأقل تقدير .. بعد تواجد الجميع بالقاعة، تم الترحيب بنا بشكل سريع، وبدأت بعده كلمات المتحدثين، وكانت البداية مع المهندس أسامة سيالة، وزير الإتصالات، حيث تحدث حول علاقة القطاع الخاص والعام في مجال تقنية المعلومات وريادة الأعمال على وجه التحديد ومدى الإستفادة التي بالإمكان تحقيقها بين الطرفين في التعاون العملي، كما عقب على سؤال أحد الحاضرين حول الخطة المطروحة من الوزارة لأجل تحسين خدمات الإتصالات وخاصة الإنترنت في ليبيا، فأجاب بأن هناك خطة توسعة لخدمة الإنترنت ADSL وخدمة WiMax خلال الربع الأول من السنة القادمة، وتحسين خدمات الإتصال بالإنترنت عن طريق الهاتف كذلك. كما أشار إلى أن هناك خطة وإستراتيجية عمل للثمانية عشر شهرا القادمة تتركز في إيصال ليبيا ووضعها في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

وكانت الكلمة الثانية للسيد نبيل سليمان عبيد، مؤسس الجمعية الليبية لرواد الأعمال، حيث تركزت كلمته في مجال ريادة الأعمال والطرق المثلى لخلق مناخ ملائم للمبادرات الشبابية ودعمها من القطاع العام والخاص، لتحويلها من مجرد أفكار إلى مشاريع حقيقية يستفاد منها على عدة أصعدة، وحدث ستارت أب ويكيند طرابلس مثال لذلك .. ثم تلاه السيد محمد أمين عوني من جمهورية تونس الشقيقة، وهو أحد المنظمين للحدث في طرابلس، كما أن له خبرة في تنظيم هذا الحدث في عدة دول عربية وأفريقية أخرى، وتركز حديثه حول خطة العمل الواجب إتباعها أثناء تواجدنا بالتظاهرة بشكل مفصل في عرض تقديمي مميز للوصول إلى الهدف المنشود وهو إختيار فكرة مميزة ودعمها من حيث الموارد المالية والبشرية والقانونية حتى يصل بها إلى شركة حقيقية .. كما تطرق إلى نطقة مهمة جدا وهي عدم الإستهانة بفكرتك حتى وإن لم تنل القدر الكافي من الأصوات لترشحها و/أو فوزها، بل حاول العمل عليها وتقديمها في أحداث أخرى لتحقيق أهدافك وأحلامك.

وبعد ذلك تحدث السيد خالد الحسومي، مدير فرع شركة مايكروسوفت في ليبيا، والذي ركز حول فرص العمل المتوفرة للرياديين وبالأخص المبرمجين والمطورين للعمل والشراكة مع شركة مايكروسوفت، كما قدم دعوة للشباب الراغب في الإنظمام إلى هذه المبادرة الإتصال بفرع الشركة في ليبيا للمزيد من المعلومات والحديث بالتفصيل حول ذلك .. ثم تبعه حديث للسيد كمال فرحات، مدير شركة الإتصالات الدولية الليبية، وتركزت كلمته حول كيفية الفوز بجائزة ستارت أب ويكيند وذلك بتقديم نصائح لأصحاب الأفكار (المتسابقين) في عرض تقديمي مميز .. وأختتمت كلمات المتحدثين بكلمة للسيد مؤيد فازع، التي سرد فيها بدايته في مجال الرسم والتصميم والعواقب التي واجهها أثناء دراسته وبداية عمله حتى وصل إلى إنشاء شركته الخاصة سلمون للعمارة والتصميم والتي تعتبر شركة ناشئة -حتى الآن تأسست بفعل العمل الدؤوب في مجال التصميم الداخلي لسنوات.

ستارت أب ويكيند طرابلس Startup Weekend Tripoli
أحمد الشيباني يستمع إلى فكرة صيدلية أون لاين

المحطة التالية كانت من نصيب أصحاب الأفكار الذين يودون تقديمها في ظرف دقيقة واحدة للجمهور من أجل الحصول على الدعم وأكبر قدر من الأصوات، والذي كانت فكرته عن طريق أوراق نقدية رمزية تعطى لصاحب الفكرة، والتي تحصلنا عليها أثناء عملية التسجيل .. تقدم في البداية حوالي عشرون فرد، وتتابع تقدم أصحاب الأفكار حتى وصلوا إلى ستة وثلاثون فردا قدموا لنا ستة وثلاثون فكرة لمشاريع مختلفة، من الأفكار التي طرحت كان ما هو فريد في السوق الليبي وحتى العربي في إعتقادي، ومنها ما كانت مكررة بشكل أو بآخر سواءا على نطاق عربي أو عالمي، والهدف من تقديمها هو تطبيقها على الواقع الليبي للإستفادة منها قدر المستطاع .. من الأفكار التي نالت إعجابي، فكرة (صيدلية أون لاين) والتي تتركز في إنشاء قاعدة بيانات للأدوية المتوفرة في السوق المحلي والصيدليات التي توفرها، مع إمكانية البحث عن أسماء الأدوية عن طريق الإنترنت ومعرفة أقرب صيدلية بإمكاني الحصول على نوع معين من الدواء بها دون عناء البحث عنه في مختلف الصيدليات .. وراقت لي أفكار تعالج مشاكل الإزدحام المروري والإزدحام على الجهات الحكومية وذلك بتوفير تطبيقات ذكية يتواصل عن طريقها المستفيدين من الخدمات التي تقدمها هذه الجهات والجهات ذاتها على مدار الساعة تفاديا لمشاكل الإنتظار والإزدحام المروري والإستفادة من التقنية قدر المستطاع .. وهناك فكرتين متشابهتين يهتمان بإدارة الوقت وتنظيمه، تركزت واحدة في إيجاد تطبيق يوفر أي حدث أو مؤتمر ضمن تصنيفات أنت تختار ما يهمك منها لتصلك رسالة أو تنويه ونبذة حوله قبل موعده لترتب على أساس ذلك وقتك بدلا من اللاحق في آخر ساعة.

ستارت أب ويكيند طرابلس Startup Weekend Tripoli
البراء الرملي يشرح فكرته إلى أحد الحاضرين

والفكرة الأخرى وهي التي إنضممت لفريق العمل عليها تتلخص في إنشاء تطبيق يعمل على الويب والهواتف المحمولة الذكية وظيفته إدارة الوقت من الناحية التنظيمية وإنشاء المواعيد مع أصدقائك أو زملاء عملك، وذلك بتوفير تقويم سنوي تنشيء من خلاله أوقات الروتين الخاصة بك والتي لا يستطيع الآخرون تحديد مواعيد معك فيها، كما يتيح لك تحديد أوقات الفراغ التي توفر لأصدقائك أو المتواجدون في قائمة متتبعيك إيجادك فيها وتحديد مواعيد بالزمان والمكان معك، والمزيد من الخصائص والمميزات التي سنعلن عنها بعد غد إن شاء الله.

وبعد الإنتهاء من التصويت تقدم أصحاب الأفكار إلى لجنة العد والفرز لتحديد المترشحين الإثنى عشر في جو بهيج، وليبحثوا من بعد ذلك من يعمل معهم ويساعدهم على تنفيد أفكارهم، وكما أسلفت فإنني إنضممت إلى فكرة الشاب الطموح طالب علوم الحياة عبد الرزاق العرادي بعد حديثي مع عدد لا بأس به من أصحاب الأفكار ودراسة ما أستطيع أن أقدم لكل منها فوقع الإختيار عليه.

وفي إنتظار صباح الغد باكرا لإستكمال العمل على الأفكار وذلك برسم خطة للعمل وخطة مالية وتسويقية وغيرها من أجل تقديمها للجنة التحكيم لغرض الحصول على مستثمرين والفوز الذي أتمناه حليفا لجميع الفرق المشاركة دون إستثناء .. وأختم هذه التدوينة بأن حدث كهذا ينظم للمرة الأولى في ليبيا ويلقى تشجيعا وإقبالا ومشاركات كبيرة، هو خير دليل على أن الشباب الليبي يتطلع فعلا إلى مناخ صحي لطرح الأفكار ومشاركتها مع الأخرين، وإيجاد من يشاركه إهتماماته على أرض الواقع ليفيد ويستفيد من أجل التقدم والرقي بالبلاد والعباد.