كلام في الشبكات

كتب في : تقنية معلومات, ليبيا | عدد القراءات : 160

المطالع لحال أمة الإنترنت على المستوى العالمي وفي بعض الدول العربية ومقارنتها بحالها في بلادنا يتضح له أن التأخر التقني الحاصل لدينا ناتج عن ضعف الربط الشبكي بين أصحاب الهواية والعمل الواحد إلى حد كبير؛ سواء كان ذلك على الإنترنت في شكل مجتمعات يستفاد منها في تبادل المعرفة والمعلومات، أو على أرض الواقع لذات الأسباب وغيرها من إيجاد فرص للعمل وتبادل المواد العلمية والخبرات بشكل عملي مباشر .. المتابع للتقنية في مختلف صورها وخدماتها في بلادنا، يلاحظ أن هناك الكثير من الأفراد يبدعون بشكل فردي إلى حد ما ويتوقف ذلك بسبب ضعف الإمكانات على التوسع بسبب انعدام قاعدة لبيانات أصحاب التخصص وحتى الهواية الواحدة إلا ما نذر، التي من شأنها ربط هؤلاء ببعض ولعل وعسى إكمال مشوار عملي واحد أو لتقديم الاستشارات والمساعدات في مختلف صورها .. قد تجد مبادرة فردية من أحد الأشخاص على الإنترنت ويتركز ذلك على صفحات ومجموعات فيسبوك فقط ويبقى هناك دون أي تطور حقيقي يستفاد منه بالشكل الأمثل على مستوى الجماعات لا الأفراد فقط، وكأن الإنترنت وجد لإيجاد فيسبوك ولاستخدامه هو فقط، وفي هذا الشأن لدي الكثير وربما أخصص تدوينة أخرى لعلها تأتي بعلاج لهذه الإشكالية.

كلام في الشبكات!

درست منذ سنوات منهج CCNA القديم ومقدمة لمنهج CCNP ولم أعمل بأي منها إلا للاحتياجات الشخصية فقط، ولأن الأعمال التي تحصلت عليها لم تكن في صميم الشبكات، وهذه نقطة أخرى يجب الحديث حولها في عالم الأعمال والأهداف العملية لحديثي التخرج والمقبلون على العمل .. قررت مؤخرا دراسة أحدث منهج لـ CCNA وأقرب من الانتهاء من منهج CCNP مع المدرب القدير هيثم بالقاسم .. خلال ساعات التدريب أو الاستراحة أجدني والزملاء والمدرب نتحدث بشكل كبير حول عالم الشبكات وفرص العمل وطرق البحث والدراسة الفردية بعد الانتهاء من التدريب .. ولأنني أحببت هذا العالم وخباياه، أجدني دائم البحث والمطالعة بشكل شبة يومي، والتدريب في أوقات الفراغ من حين لآخر، ومع ذلك أجد أن عامل التحفيز البشري ناقص وهي تركيبة عند أنواع من الناس ممن يحبون العمل أو الدراسة بشكل جماعي.

عليه قررت البدء في مبادرة من شأنها جمع كل من هو مهتم أو دارس أو يعمل في مجال الشبكات بشكل عام ويرغب في تطوير نفسه ويفيد غيره، ويكون لنا في ذلك لقاء دوري على أرض الواقع نتبادل فيه الخبرات والمعلومات والمواد العلمية، ولربما تكون لنا ورش عمل ولقاءات بأهل الاختصاص والخبراء العاملون في شركات التقنية المختصة في هذا المجال كشركات ISP أو الشركات الموردة للأجهزة وعتاد الشبكات بمختلف مسمياتها وأنواعها.

في مثل هذه الحالات بإمكاننا الاستفادة من فيسبوك وتويتر وأي موقع تواصل -افتراضي- آخر في إيصال هذه المعلومة لوجود معظم الشعب هناك، ولتكون المحصلة لقاءات واقعية، ومعلومة جديدة في كل لقاء، وفرصة نكون فيها قاعدة بيانات بأصحاب العمل والهواية الواحدة.

إن كنت موافق لهذه الفكرة ولك نفس الرغبة في ذلك، الرجاء ترك اسمك وطريقة أستطيع أن أتواصل بها معك بشكل شخصي سواء في التعليقات أو مراسلتي، ولا تتردد في إيصال هذه التدوينة إلى أي شخص تعتقد أنها مناسبة له :)

3 تعليقات على “كلام في الشبكات”

  1. Sabri
    1

    السلام عليكم .. مبادرة جيدة و ان شاء الله تلقى قبول و تستقطب المهتمين بالموضوع و ان شاء الله انكون من الفريق لو أمكن ذلك … بالتوفيق

  2. 2

    وعليكم السلام صبري .. شكرا لإهتمامك .. سأتواصل معك على بريدك الإلكتروني فور حدوث أي مستجدات على الموضوع.

  3. Wesmosis
    3

    منور يا هندسة :)

شارك بتعليق