مراجعة لكتاب أليس الصبح بقريب – محمد الطاهر بن عاشور

كتب في : مراجعات | عدد القراءات : 4

مراجعة لكتاب: (أليس الصبح بقريب) للعلامة الشيخ محمد الطاهر بن عاشور، نشرت مسبقا على شبكة جوود ريدز.

العلم صيد والكتابة قيده .. فاحفظ بها ما نلته بعناء

كتاب نفيس جدا، أبدع في تأليفه العلامة محمد الطاهر بن عاشور. بنفس طويل كما عرف عليه يتحدث فيه عن أطوار التعليم في الأمة الإسلامية بمختلف مذاهبها ومدارسها وأزمانها في كل بقعة وصل إليها الفتح الإسلامي من بلاد فارس حتى الأندلس؛ والأهداف المرجوة والمنشودة لأجل الاعتناء بالتعليم الديني بكامل فروعه وعلوم الألة والغاية على السواء. كما تطرق فضيلته رحمه الله وفصل بالحديث حول مواضيع التعليم الأخرى كالرياضيات والمناظرة والتاريخ، والمشايخ والعلماء في تونس والزيتونة وفروعها بشكل خاص. الكتاب منهجي وتاريخي في آن، وبالإمكان تصنيفه ضمن المراجع التاريخية في هذا الشأن لما فيه من تفصيل تاريخي لحياة ومسيرة مئات العلماء التعليمية بتخصصاتهم والأساليب التي اتبعوها في نشرهم للعلوم. أنصح بقراءته بشدة للمهتمين بالتاريخ وللمعلمين خاصة على مختلف تخصصاتهم ودرجاتهم العلمية.

مراجعة لكتاب معالم في الطريق – سيد قطب

كتب في : مراجعات | عدد القراءات : 1

مراجعة لكتاب: (معالم في الطريق) للأديب المصري سيد قطب، نشرت مسبقا على شبكة جوود ريدز.

يخاطب الفطرة السليمة في الإنسان بمباشرة وجرأة في الطرح، سيجده المتأثر بالقيل والقال قليل العلم والتعليم ومن في قلبه زيغ مناقض لكل المعلومات والمفاهيم التي استقاها من الإعلام وحديث الشارع العابر. كتاب يرتب لك أفكار الوجود الإنساني والشكل القويم الذي يجب أن تكون عليه حياة العبد، وربما يعيد لك صياغة ومفهوم بعضا منها، تلك المتعلقة بالاستخلاف في الأرض وما يترتب عليه باعتماده على كثير من المقارنات التي تحدد مكامن ضعف التجارب الإنسانية -أعداء الإنسان كما يصفهم- التي باءت بالفشل على مر العصور عندما ابتعدوا عن المنهج الإلهي الأصيل. يتحدث سيد قطب بصراحة تامة لا لين فيها ولا مداهنة لرغبات وأهواء بشر، فهو يخاطب العقل ويسعى إلى إصلاح الاعوجاج الذي تتعرض له الأمة والعالمين ويرشدهم إلى منهج واحد، ويخاطبهم بقاعدة واحدة ويطلب منهم الانتهاء إلى هدف واحد وهو إخلاص العبودية لله، وضبط التشريعات بين البشر وحفظ حقوق الجميع على السواء.

” إن هذا الدين إعلان عام لتحرير (الإنسان) في (الأرض) من العبودية للعباد –ومن العبودية لهواه أيضًا وهي من العبودية للعباد- وذلك بإعلان ألوهية الله وحده –سبحانه- وربوبيته للعالمين..! إن إعلان ربوبية الله وحده للعالمين معناها: الثورة الشاملة على حاكمية البشر -في كل صورها وأشكالها وأنظمتها وأوضاعها، والتمرد الكامل على كل وضع في أرجاء الأرض، الحكم فيه للبشر بصورة من الصور.. أو بتعبير آخر مرادف: الألوهية فيه للبشر- في صورة من الصور.. ذلك أن الحكم الذي مردّ الأمر فيه إلى البشر- ومصدر السلطات فيه هم البشر، هو تأليه للبشر، يجعل بعضهم لبعض أربابًا من دون الله. إن هذا الإعلان معناه انتزاع سلطان الله المغتصب ورده إلى الله، وطرد المغتصبين له، الذين يحكمون الناس بشرائع من عند أنفسهم، فيقومون منهم مقام الأرباب ويقوم الناس منهم مكان العبيد.. إن معناه تحطيم مملكة البشر- لإقامة مملكة الله في الأرض، أو بالتعبير القرآني الكريم: (وهو الذي في السماءِ إلهٌ وفي الأرضِ إلهٌ). صدق الله العظيم. ”

يتناول مواضيع من صلب الدين ومن فرائضه باتت في يومنا هذا من العيب أن يتحدث فيها الإنسان دون التعرض إلى وابل من الاتهامات والتخوين وكل حسب فهمه ورؤيته -القاصرة- بطبيعة الحال كالجهاد؛ لأنه (ليس في إسلامنا ما نخجل منه، وما نضطر للدفاع عنه كما يقول الكاتب). كما يتحدث عن مكانة المسلم بين العالمين واستغرق كثيرا في الحديث عن الجاهلية منذ القدم حتى زمننا هذا. فالكتاب بشكل عام مهم لمختلف الأعمار، فهو يطرح أسئلة متداولة بشكل يومي في أذهان الكثير ويجيب عليها بعمق كبير في الفهم والاستدلال بالنصوص الشرعية، وأخيرا أتساءل: هل لمثل هذا الكتاب أعدم سيد قطب؟

مراجعة لكتاب في ضيافة كتائب القذافي – أحمد فال بن الدين

كتب في : مراجعات | عدد القراءات : 3

مراجعة لكتاب: (في ضيافة كتائب القذافي) للصحفي الموريتاني أحمد فال بن الدين، نشرت مسبقا على شبكة جوود ريدز.

يروي الكاتب أحمد فال قصته وزميليه كامل التلوع ولطفي المسعودي عندما قرروا السفر إلى غرب ليبيا، وبالتحديد إلى مدينة الزاوية لتغطية الأحداث الدامية أثناء الثورة الليبية في فبراير 2011 التي غابت مجرياتها عن العالم الخارجي في رحلة شاقة عبر تونس وجبل نفوسة (الجبل الغربي). وفيه يروي الكاتب إصراره السفر إلى ليبيا عندما فاجأ مدير التخطيط الإخباري بقناة الجزيرة -حيث يعمل- محمد داود برغبته في السفر لشح الأخبار من غرب البلاد. بدأت رحلتهم الحقيقية عبر تونس، ووجدوا صعوبة في الدخول إلى ليبيا لقبضة أمن القذافي على المنطقة الغربية فاتخذوا الصحراء سبيلا إلى معبر ذهيبة وبمساعدة الشباب الثائر الخدوم تنقلوا من مدينة إلى أخرى ومن سيارة إلى أخرى ومن مزرعة إلى أخرى حتى وصلوا ميدان الشهداء بالزاوية وبدأت تغطيتهم على وقع الرصاص والقذائف في احدى معارك ثوار الزاوية ضد الكتائب في ميدان الشهداء وكانت له مداخلة مباشرة بالهاتف مع الجزيرة. وبعد تعطل جهاز الإرسال خاصتهم، اضطروا مغادرة الزاوية إلى الزنتان لإيصال آخر أخبار المدينة المحاصرة إلى العالم في رحلة شاقة أخرى. وهم في ضيافة أحد رجال المدينة في مزرعته مستعدين للسفر عندما تحين الفرصة المناسبة انقضت عليهم الكتائب وأخذتهم جميعا إلى المعتقل! ومن هذه النقطة توقف اتصال الفريق بالعالم حتى بدأت العلاقات الدولية عملها، وبمساعدة سجّان عن طريق هاتفه الشخصي اطمأنت عائلاتهم. ومن سجن إلى آخر وتحقيق إلى آخر وبين ترغيب وترهيب وعلاقات رؤساء الدول والمنظمات الحقوقية تمكن أحمد فال من العودة إلى نواكشوط. وخرج الآخرون، فريق الجزيرة والليبيون كل بطريقة مختلفة، منها الشرعية ومنها هربا ومنهم عند تحرير سجن أبو سليم في أغسطس 2011. خلال هذه الرحلة شرح أحمد فال كل تفاصيل مغامراتهم بعناية فائقة وأسلوب كتابي “شنقيطي”، وكيف وجد ليبيا غير تلك التي غادرها مؤخرا. هذا الأسلوب القصصي أضفى جمالا كبيرا للغة الكتاب حتى وجدتني أتنقل به من حجرة إلى أخرى كي لا تفوتني لحظة من مغامرته وكأنني أشاهده على المباشر.

مراجعة لرواية آلام فرتر – يوهان غوته

كتب في : مراجعات | عدد القراءات : 2

مراجعة للرواية القصصية: (آلام فرتر) للفيلسوف الألماني يوهان غوته بترجمة الأديب المصري أحمد حسن الزيات، نشرت مسبقا على شبكة جوود ريدز.

لم أقرأ لبشر من الكُتاب من أبدع في وصف الجمال والسعادة والحزن والألم واللحظات وحتى السكنات مثل ما قرأت في هذه الرواية .. غوته فيلسوف وكاتب من طراز قدير قل نظيره فهو لا يكتب فقط بل ينقل إليك المشهد ويترك لك مساحة لتخيله بسبعة أبعاد .. أجاد الزيات في ترجمتها عن الفرنسية المترجمة عن الألمانية لدرجة أنني أحسست أنه كاتبها الأصلي لما كان له عمق الفهم والتفكير بعقل الكاتب، فتسلسل الترجمة وقوة ترابطها بعيدا عن ترجمة النص حرفيا كانا كالموسيقى العذبة كل إيقاع فيها يتميز عن الأخر ولا يطغى عليه .. وفي معرض مقدمته للرواية قال طه حسين: الألفاظ شديدة القصور عن وصف الشعور في اللغة الطبيعية؛ وهذا يدل على تمكن الزيات من مجاله وشهادة له بذلك.

كنت قد نويت الابتعاد عن قراءة الروايات لأسباب شخصية، ولكنني عدلت عن ذلك الآن -بشروط- لما كان لهذه الرواية من فائدة لغوية ودروس مكثفة في العربية والأدب عكس ما كنت أتوقع عندما أرشدني صديق عزيز إليها وألح في ذلك .. سأبحث عن روايات من هذا النوع وسأستمر واستثمر في قراءتها.

ألمي وحزني كبيران على فيرتر وكم تمنيت أن أطال غوته ووصف لنا ما حل بشرلوت وألبير، لا لشيء إلا طمعا في جرعة أخرى من هذا الفن الأدبي الجميل.

مراجعة لكتاب مذكرات الدعوة والداعية – حسن البنا

كتب في : مراجعات | عدد القراءات : 21

مراجعة لكتاب: (مذكرات الدعوة والداعية) لمؤسس جماعة الإخوان المسلمون حسن البنا، نشرت مسبقا على شبكة جوود ريدز.

يلخص الكتاب مسيرة الشيخ حسن البنا رحمه الله منذ نعومة أظافره في التعلم والتعليم والعمل الدعوي والتربوي، فكانت نشأته على هذا الأساس على يد والده ونمت رفقة زملاء الدراسة من خلال تأسيس الجمعيات الخيرية/الدعوية التي أخدت في نشر الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة ومقاومة المنكرات بين مسلمي البلد ومقاومة التبشير الذي دخل إليها عن طريق المؤسسات التي تتعامل مباشرة مع الجمهور. فكانوا رغم صغر سنهم يعتمدون على المراسلات الكتابية لمن يرون منه الخطأ وعملوا في بعضها سرا إلى أن أكتشف أمرهم. جالس البنا وتعلم مختلف العلوم الشرعية على عدد من المشايخ والعلماء، كما تشرب من الصوفية ما من شأنه تربية النفس وتهذيبها.

وقت البنا كان مملوء بالدراسة والمطالعة خارج المناهج التعليمية وبالنشاط والأعمال الخيرية المتركزة على خدمة الناس والدين، فلم يقتصر ذلك على مكان أو زمان محددين أو على نفسه فقط، بل كان له دور بارز في تطبيق ما تعلمه خلال تلك السنوات في البيت والشارع والمدرسة مع زملائه والمعلمين خاصة فيما يتعلق بالسُنّة النبوية ولم يكن متهاونا في تطبيقها رغم مضايقات البعض له. انتقل إلى القاهرة للدراسة وهو ابن 16 سنة، فكان يقضي معظم وقته مع الشيوخ والعلماء، وبحماسة الشاب الغيور على دينه كان دائم النقاش معهم بل ويحثهم على بدل المزيد لمحاربة الملحدين والإباحيين عن طريق الصحافة والمؤلفات والندوات، أي بذات الأساليب التي كانت متبعة للقضاء على التدين وأخلاق الشباب من الغرب ومن يعمل معهم في الداخل.

يتحدث الكتاب بكثير من التفاصيل التاريخية مدعومة بالأسماء أفرادا وجماعات وأماكن، ويتحدث بإسهاب عن مسيرتهم في تأسيس جمعية الإخوان المسلمين وكيف كان أساس العمل الدعوي والإداري إلى أن أصبح لها فروعا في أكثر من منطقة ومدينة، وما العقبات والمؤامرات التي واجهتهم خلال هذه المسيرة. معظم ما ذكر في الكتاب تم تجميعه من صحيفة الإخوان المسلمين اليومية في تلك الحقبة حتى توقفت بسبب الخلافات.

أقتبس هذه الفقرة من صفحة 75 (طبعة البصائر للبحوث والدراسات) التي كتبها البنا في موضوع إنشائي كان مقرر عليهم في نهاية العام الدراسي لسنة 1927 بعنوان: (اشرح أعظم أمالك بعد إتمام دراستك، وبين الوسائل التي تعدها لتحقيقها).

” وأعتقد أن العمل الذي لا يعدو نفعه صاحبه، ولا تتجاوز فائدته عامله -قاصرٌ- ضئيلٌ، وخير الأعمال وأجلها ذلك الذي يتمتع بنتائجه العامل وغيره، من أسرته وأمته وبني جنسه، وبقدر شمول هذا النفع يكون جلاله وخطره، وعلى هذه العقيدة سلكت سبيل المعلمين؛ لأني أراهم نورًا ساطعًا يبدد الظلمات فيستنير به الجمع الكثير، ويجري في هذا الجم الغفير، وإن كان كنور الشمعة التي تضيء للناس باحتراقها.

وأعتقد أن أجل غاية يجب أن يرمي الإنسان إليها وأعظم ربح يربحه أن يحوز رضا الله عنه، فيدخله حظيرة قدسه، ويخلع عليه جلابيب أنسه، ويزحزحه عن جحيم عذابه وعذاب غضبه. ”

هذا ما استخلصته باختصار شديد من الكتاب بعد أن سمعت عنه والآن منه، لذا أنصح بقراءة الكتاب للمهتمين بالتاريخ والشخصيات والجماعات وخاصة جماعة الإخوان المسلمين التي كثر عنها الجدل في الأوساط السياسية والدينية وحتى الشخصية في عدد من الدول وخاصة بعد أحداث ثورات الربيع العربي.